• 13
  • 2742
  • 31283
  • 104030
  • عدد الزوار لهذا الیوم :
  • عدد الزوار لهذا الشهر :
  • عدد الزوار لهذه السنة :
  • مجموع الزوار :
الأخبار

الذنب مصدر هلاك الإنسان

أكد آية الله سيدان على أن الذنب مصدر هلاك الإنسان و جميع المصاعب سببها ومصدرها تلك الذنوب، فقال: الإستغفار سبب لابتعاد الشيطان عن الإنسان.
بحسب تقرير الموقع الإعلامي لسماحة آية الله سيد جعفر سيدان فقد تقدّم سماحته في سلسلة جلسات درس الأخلاق الذي يُقام في بيت هذا العالم الديني بالتهنئة بولادة المام الحسن المجتبى(عليه السلام) مشيراً إلى الجوانب الشخصية لهذا الإمام العظيم وأضاف: كان هذا الإمام الهمام منقطع النظي في جميع الكمالات. 
وتابع قائلاً: شخصية و عظمة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) إلهية بحيث كان منذ الطفولة محل اهتمام الرسول الأكرم (صلی الله علیه وآله).
وتابع آية الله سيدان مشيراً إلى شدة محبة الرسول للإمام المجتبى(عليه السلام) بحسب الرواية «کان النبی(صلی الله علیه وآله) یصلّي جآء الحسن و الحسین فارتدفاه فلما رفع رأسه أخذهما أخذاً رفیقاً فلما عادا فلما انصرف أجاس هذا علی فخذه الیمنی و هذا علی فخذه الیسری، ثم قال: من أحبنی فلیحب هذین و کانا حجه الله لنبیه في المباهله و حجه الله من بعد أبیهما امیرالمؤمنین علي الأمة فی الدین و المنه لله»، فأضاف: في بعض الأحيان يكون رسول الله (صلی الله علیه وآله)  في الصلاة ينزل إلى السجود عندما كان الحسن و الحسين(عليهم السلام) يأتون ويصعدون على كتفه.  
 وأشار في قسم آخر من كلامه إلى الآية 23 من سورة الشورى « قل لا أسألکم علیه أجراً الا المَوده في القربی»
فقال: أحد مصاديق قربى الرسول الأعظم (صلی الله علیه وآله) الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) وهو مصداق هذه الآية، آية المودة و أجر رسالة الرسول. 
وأشار سماحته إلى أن آية «وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى‏ حُبِّهِ مِسْکیناً وَ یَتیماً وَ أَسیرا ا» قد نزلت في شأن الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام) أيضاً فقال: هذه الآيات من القرآن الكريم دليل على عظمة هذا الإمام العظيم. 
ومن ثم أشار إلى القسم التاسع من دعاء استغفار الإمام علي (عليه السلام) و إلى حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) بأن إبليس يقول: إنني بالذنب أُهلك عباد الله و آخذهم إلى النار، لكنهم يتوبون و يتغلبون عليّ و يهلكونني. بعد ذلك أجبرهم على اتّباع هوى النفس يعني الأشياء التي يحبونها و لكنها ليست ذنباً، فيقولون: نحن لم نذنب و يظنون أن عملهم صحيح، بعد ذلك يذهبون إلى النار، لكن بما أنهم لا يفهمون أنهم يذهبون إلى جهنم فإلإنهم لا يتوبون وقال: يُفهم من هذا الحديث الذي نُقل عن الرسول الأكرم أهمية الإستغفار.
وأكد آية الله سيدان على أن الذنب مصدر هلاك الإنسان و جميع المصاعب سببها ومصدرها تلك الذنوب، فقال: الإستغفار سبب لابتعاد الشيطان عن الإنسان.
كما أوضح أنه ينبغي على الإنسان أن يكون حذراً ويقظاً كيلا يتغلب الشيطان عليه فقال: الإستغفار سبب لحل جميع المشاكل.
وفي الختام أكد سماحته على أن عاقبة الذنب مرتبطة بنفس الإنسان مشيراً إلى حديث الإمام علي (عليه السلام) «الدُّنْيَا دَارُ مَمَرٍّ لَا دَارُ مَقَرٍّ وَ النَّاسُ فِيهَا رَجُلَانِ رَجُلٌ بَاعَ فِيهَانَفْسَهُ فَأَوْبَقَهَا وَ رَجُلٌ ابْتَاعَ نَفْسَهُ فَأَعْتَقَهَا» و أضاف: الدنيا دار ممر لا دار إقامة والناس فيها على نوعين؛ قسم باعوا أنفسهم في الدنيا وفي النتيجة أوبقوا، وفريق شروا أنفسهم فأعتقوا أنفسهم. 
الکلمات المفتاحیة : آية الله سيدان/ الذنب /