• 13
  • 2742
  • 31283
  • 104030
  • عدد الزوار لهذا الیوم :
  • عدد الزوار لهذا الشهر :
  • عدد الزوار لهذه السنة :
  • مجموع الزوار :
الأخبار

هناك حاجة إلى الصبر للحفاظ على الإيمان

قال أستاذ السطوح العليا في حوزة خراسان الرضوية: «أَلَا إِنَّ الصَّبْرَ مِنَ الْإِيمَانِ بِمَنْزِلَةِ الرَّأْسِ مِنَ الْجَسَدِ.» يعني إذا لم يكن الإنسان صابراً في هذا الطريق فلن يستطيع المحافظة على دينه. 
بحسب تقرير الموقع الإعلامي لسماحة آية الله سيد جعفر سيدان فقد أشار سماحته سحر اليوم في مراسم إحياء ليلة القدر التي أقيمت في حسينية بيت الرضا (عليه السلام) إلى ضرورة سعي الإنسان للإستفادة من الفيوضات الإلهية في أيام شهر رمضان المبارك من أجل السمو الروحي فقال: قال الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) «إذا لم يشعر الإنسان أنه في حالة تقدّم وأنه يزداد طهارة فإنه سيتجه نحو النقص والإنحطاط وكلما بقي هذا الشخص في الدنيا أكثر كلما ازداد حمله صعوبة وكان الموت بالنسبة له أفضل من الحياة.»
وأضاف: الشخص الذي قرأ درساً و يريد أن يقدّم فيه امتحاناً، إذا كان من المقرر أن يقدّم بما يحفظه اليوم امتحاناً بعد عام فإنه سيرسب بالتأكيد وكلما أسرع في تقديم الإمتحان كلما كان لصالحه. كما أن عمر الإنسان بهذه الصورة و إذا كان من المفترض أن لا يحصل تقدّم في الحالات المعنوية للإنسان، فإنه كلما رحل عن الدنيا أبكر كلما كان ضره أقل. 
و أضاف آية الله سيدان:  أحد البرامج المفيدة من أجل كسب السمو الروحي هي أن يهتم الإنسان بآيات القرآن الكريم و بكلام الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) وأهل البيت (عليهم السلام) الذين أوضحوا برنامجاً جيداً و مختصراً و أن يوائم نفسه مع تلك التعاليم. 
و أشار سماحته إلى الآية الشريفة «الصابرین و القانطین و المنفقین و المستغفرین بالاسحار»، فقال: إن الله قد وصف عباده الجيدين بهذه الصفات البسيطة لكنها مؤثرة و يقول «عباد الله الجيدين هم أهل الصبر والإستقامة، يقضون حياتهم على أساس الصدق، أهل عبادة واهتمام بالله ، يعتنون بالفقراء و يقضون الأسحار بالإستغفار.»
وتابع كلامه مشيراً إلى بعض النقاط حول الصبر باعتباره أول صفات المؤمنين بحسب هذه الآية الشريفة و قال: جاء في الروايات أن  «أَلَا إِنَّ الصَّبْرَ مِنَ الْإِيمَانِ بِمَنْزِلَةِ الرَّأْسِ مِنَ الْجَسَدِ.»
يعني إذا لم يكن الإنسان صابراً في هذا الطريق فلن يستطيع المحافظة على دينه. 
وفي الختام صرّح أستاذ حوزة خراسان العلمية قائلاً: لقد صبر أمير المؤمنين (عليه السلام) في قضية غصب الخلافة لدرجة أنه عندما يريد شرح ذلك فإنه يقول «صبرت وفي العين قذى و في الحلق شجى.»
الکلمات المفتاحیة : الليلة التاسعة عشرة/ آية الله /