• 75
  • 3114
  • 23584
  • 96331
  • عدد الزوار لهذا الیوم :
  • عدد الزوار لهذا الشهر :
  • عدد الزوار لهذه السنة :
  • مجموع الزوار :
الأخبار

معصية الخالق يمكن أن تحدث في إطار الطاعة والعبادة

قال أستاذ المستوى العالي في حوزة خراسان الرضوية: أرضيات المعصية هي النفس الأمّارة الفوضوية والتي يجب فقط الإستعاذة بالله من شرها. 
بحسب تقرير الموقع الإعلامي لآية الله سيد جعفر سيدان فقد أشار سماحته في سلسلة جلسات درس الأخلاق التي تُقام في بيته إلى حلول ثالث ليلة من ليالي القدر و أهمية استغفار الله هي: يجب أن يهتم الإنسان في ليلة القدر بذنوبه و أن يستغفر الله تعالى عنها.
وأوضح أستاذ المستوى العالي في حوزة خراسان العلمية إلى أن وساطة المعصومين (عليهم السلام) في قبول استغفار الإنسان مؤثر للغاية وأضاف: بعد أن ينظر الإنسان إلى غفلته و معاصيه يجب عليه بالتوسل بالفضل الإلهي و عناية المعصومين (عليهم السلام) إظهار ندمه لله تعالى.
ثم أشار إلى استغفار أمير المؤمنين المؤلف من 70 بند موضحاً القسم السادس عشر من هذه المناجاة موضحاً أن أحد الأسباب الأساسية لغفلة الإنسان هي النفس الأمّارة بالسوء و قال: قال أميرالمؤمنين(عليه السلام) وقد مرّ بقتلى الخوارج يوم النهروان: «بُؤْساً لَكُمْ، لَقَدْ ضَرَّكُمْ مَنْ غَرَّكُمْ.» فقيل له: مَن غرّهم يا أميرالمؤمنين؟
فقال: الشَّيْطَانُ الْمُضِلُّ، وَالاْنْفُسُ الاْمَّارَةُ بِالسُّوءِ، غَرَّتْهُمْ بالاْمَانِيِّ، وَفَسَحَتْ لَهُمْ فِي المَعَاصِيِ، وَعَدَتْهُمُ الاْظْهَارَ، فَاقْتَحَمَتْ بِهِمُ النَّارَ»
وصرّح آية الله سيدان: الأهواء و الشهوات أسباب لشقاء الإنسان و الفرق بينها أن الشهوات ترتبط بالرغبات القريبة الخاطئة و الآمال تتعلق بالرغبات بعيدة المنال وهي لا توفر هذا السياق. 
وأضاف أستاذ السطوح العالية في حوزة خراسان العلمية: النفس الأمارة تسوق الإنسان إلى الآمال و أسباب المعاصي و ينبغي على الإنسان أن يستعيذ بالله من ذلك كي يسلم من هذه الأمور.
 وفي ختام كلامه بيّن أن أسباب المعصية يمكن أن تكون كامنة للإنسان في إطار الأعمال الصالحة و أضاف قائلاً: أحياناً يقع الإنسان بالمعصية في إطار الطاعة، على سبيل المثال يتكبّر في إطار التواضع ومن هنا تتولد أرضيات المعصية هي النفس الأمّارة الفوضوية والتي يجب فقط الإستعاذة بالله من شرها. ذكر الإمام السجاد(عليه السلام) في الدعاء الخامس عشر كلاماً جميلاً في هذا السياق. 
الکلمات المفتاحیة : آية الله سيدان/ المعصية /