• 17
  • 1637
  • 42746
  • 115493
  • عدد الزوار لهذا الیوم :
  • عدد الزوار لهذا الشهر :
  • عدد الزوار لهذه السنة :
  • مجموع الزوار :
الأخبار

العلم بشيء لیس سبب تحققه

آیة الله سیدان : قد یمکن أن یخبر الطبیب بموت مریض‌ فی مستقبل قریب و یعلم أنه سیموت ولکن علمه بذلک لیس سبب وفاة المریض فاذن علم الله بما سنرتکبه من المعاصی فی المستقبل لیس سببا فی ارتکابنا ایاها.
بحسب الموقع الاعلامي لآیة الله سیدان و فی سلسلة الجلسات الأسبوعیة اللتی تقام فی بیت هذا العالم الدیني أوضح سماحته أن الاستغفار مما قد أکدته کثیرا آیات القرآن و الروایات و یجب ألا نغفله لأن الانسان یرتکب طیلة حیاته معاصي و خطایا فلیستغفرها لیوفر لنفسه مجالا لرحمة الله و غفرانه.
کما أشار سماحته الی آیة « فقلت استفغروا ربکم إنه کان غفارا » (نوح/۱۰) قائلا : هذه الآیة تعتبر من أحسن الأدعیة و الأذکار فی الاستغفار و جدیر أن یترددها الانسان فی أوقات مختلفة.
أضاف أستاذ السطوح العالیة فی حوزة خراسان العلمیة : إن الاستغفار کان من أحد برامج الأئمة    (علیهم السلام ) و المتربین فی مدرستهم.مشیراً الی عبارات من الاستغفار المنسوب الي أمیر المؤمنین ( علیه السلام) « اللهم إني أستغفرک لکل ذنب سبق فی علمک ...و أردته إذ أردتَ أن أریده » و أوضح أن هذه العبارات قد تحدث شبهة عند السامعین بوجود الجبر فی ارتکاب المعاصي بینما الأمر لیس هکذا کما أکده قسم من عبارات الاستغفار هذه . و أضاف سماحته : إن العلم بتحقق شيء فی النستقبل لیس سبب تحققه و‌ کون الله عالما بذنوبنا ماضیا و‌مستقبلا لیس سبب ارتکابنا للذنوب . موضحا أن الطبیب أحیانا یخبر بموت المریض في مستقبل قریب و یعرف موعده ولکن علمه لیس سبب وفاة المریض.
تابع سماحته قائلا : إن الله یعلم أن عبده ماذا سیرتکب من الذنوب و ذلک‌ بإرادة العبد و‌ الداعی من نفسه و اختیاره کما یعلم الله صالح أعمالنا و‌ لو قکر الانسان قلیلا سیعرف أنه حُرّ و  له الاختیار.
کما بیّن سماحته کون الانسان‌ مختاراً موضوع فطري تام و‌ له القدرة فی الفعل و الترک .مضیفاً إن سبب أعمالنا نحن أنفسنا و الله یعلم أعمالنا بسبب علمه اللا متناهي .
مشیرا إلی شأن نزول الآیة 5 الی 10 من سورة اللیل المبارکة قال أستاذ السطوح العالیة فی حوزة خراسان العلمیة إن هذه الآیات تدل واضحة أن الانسان مختار فی أعماله و الله ینصر من یسیر في طریق الجود و‌التقوی و تصدیق الحسنات .
کما أکد آیة الله سیدان أن العلم بما یحدث فی المستقبل و الغیب ینحصر لله و الأئمة علیهم السلام یعلم بذلک أیضا بتعلیم من الله و لا یستخدمون هذه الموهبة دائما.
و فی ختام کلامه و مشیرا الی ذکری استشهاد الامام السجاد (علیه السلام) قال سماحته: هناک   عالَم من المعارف الدقیقة و الظریفة مکنونة فی الصحیفة السجادیة و رسالة الحقوق للامام السجاد علیه السلام و‌ جدیر أن نهتم بهما .
الکلمات المفتاحیة : علم / آیة الله سیدان /