• 17
  • 1637
  • 42746
  • 115493
  • عدد الزوار لهذا الیوم :
  • عدد الزوار لهذا الشهر :
  • عدد الزوار لهذه السنة :
  • مجموع الزوار :
الأخبار

مركب الإنسان العاقل التواضع

قال سماحة آية الله سيد جعفر سيدان: مركب الإنسان العاقل في جميع شؤون الحياة هو التواضع.
بحسب تقرير الموقع الإعلامي لسماحة آية الله سيدان فقد قال بداية و بالتوجه لأيام شهادة الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام): إذا اتّبع شخص التقوى و سار على الصراط المستقيم فستشمله عناية الله و سيحيي محبة الامام الحسن (عليه السلام) و الامام الحسين في قلبه.
ونقلاً عن حديث عن الإمام محمد الباقر(عليه السلام) فأضاف: لدينا روايات عديدة حول شخصية الامام الحسن المجتبى(عليه السلام) جاءت على الأقل في أربع آيات من القرآن وإحداها آخر سورة الحديد. 
ثم قرأ حديث عن سيدنا موسى بن جعفر (عليه السلام) فقال: من الأشياء التي تعتبر دليلاً على حقانية أهل البيت عليهم السلام و تبهر الإنسان هي أنهم حقيقة ثابتة و كلامهم مثير للدهشة.
وتابع قائلاً: قال الامام موسى بن جعفر (عليه السلام) لهشام: لكل شيء دليل، وكل شيء يريد الإنسان أن يجد له حل فإنه يعثر عليها بالأدلة؛ الدليل الذي يريده الإنسان العاقل لينجح في أعماله هو الفكر.
وتابع سماحته قائلاً: الإنسان العاقل يمضي قدماً بالفكر و الدليل، يفكر في تربية الولد و العمل حتى ينجح. يمضي قدماً بالفكر في جميع أعماله حتى لا يتحسر عند الموت.
وأضاف سماحة آية الله سيدان: دليل الفكر الصمت، يتأمل الإنسان بهدوء و يستخدم فكره وهو صامت، و يتفحص كيف يتصرف و يقوم بالعمل بشكل جيد. 
وأضاف: جاء في كتاب الكافي أن لكل شيء مركب و عندما يتم استخدام ذلك المركب فإننا نصل إلى الهدف. إذا أراد الإنسان أن يصبح طبيباً فلديه طريق واحد، هو أن يصبح قوياً من الناحية العلمية؛ طريق يعبّر عنه بالمركب. 
وأضاف: الإنسان العاقل مركبه التواضع و عليه أن يستخدمه. مركب انسان عاقل هدفه الصدق و السعادة، هو هدف الوصول إلى الكمالات. وسيلة و مركب هذا الهدف المهم للغاية هو التواضع. كم هو قوي هذا التواضع حيث يوصل الإنسان العاقل إلى الهدف؟

وأشار سماحته إلى حديث عن الامام موسى بن جعفر (عليه السلام) فقال: المقصود من التواضع هو تواضع القلب أمام الحق. يعني كل ما هو حق يكون مقبولاً. إذا كان لدى الإنسان تواضع أمام الحق و فهم أن الإسلام حق فإنه يأتي نحو أهل البيت. إذا امتلك الانسان هذه الحالة فكل مكان مدرسة و جميع العالم معلم له. 
وفي الختام قال: تواضع القلب أمام الحق يوصل الإنسان إلى أوج العظمة، العمل بما نهي عنه هو غاية الجهل. إذا قام الإنسان بتطبيق نفسه مع الآيات الشريفة فسيتبع طريق الفلاح. 
الکلمات المفتاحیة : آية الله سيدان/ التواضع /