قالَ الإمامُ الْحَسَنِ الْعَسْكَري - عليه السلام - : لَيْسَ مِنَ الاْدَبِ إظْهارُ الْفَرَحِ عِنْدَ الْمَحْزُونِ. «بحارالأنوار، ج 75، ص 374، ح 28» امام حسن عسكري - عليه السلام - فرمودند: از ادب و اخلاق انساني و اسلامي نيست كه در حضور شخص مصيبت ديده و غمگين، اظهار شادي و سرور كند.

  • 92
  • 2924
  • 23394
  • 96141
  • بازدید روز :
  • بازدید ماه :
  • بازدید سال :
  • بازدید کل :
مناظره ها

مناظره با آیت الله جوادی پيرامون مسأله‏ اى از معاد/ منابع و ارجاعات

فهرست منابع


1 - الإحتجاج، لأبى منصور أحمدبن على بن أبى طالب الطبرسى، ناشر: نشر المرتضى،، 1403 ه. ق.
2 - الإلهيّات من الشفاء، لأبو على حسين بن عبداللَّه بن سينا، مع تعليقات صدرالمتألّهين، ناشر: انتشارات بيدار، قطع: رحلى.
3 - بحارالأنوار، للعلاّمة الشيخ محمّد باقر المجلسى‏قدس سره، چاپ ايران.
4 - التوحيد، للشيخ الجليل الأقدم الصدوق، ناشر: مؤسسة النشر الإسلامى التابعة لجماعة المدرّسين بقم المقدّسة، الطبعة السادسة، 1416 ه . ق.
5 - الحكمة المتعالية )أسفار( لصدرالدين الشيرازى، ناشر: دارإحياء التراث العربى، بيروت 1981 م.
6 - درر الفوائد، لميرزا محمّد تقى الآملى، ناشر: مؤسسة دارالتفسير الطبعة الثالثة، 1416 ه . ق.
7 - الدرّ المنثور فى التفسير المأثور، لجلال‏الدين عبدالرحمن بن أبى‏بكر السيوطى، ناشر: دارالكتب العلميّة، بيروت، 1411 ه . ق.
8 - سبيل الرشاد.
9 - شرح اصول كافى، لصدرالدين الشيرازى. ناشر: مكتبة محمودى، طهران، قطع: رحلى.
10 - شرح الهداية الأثيريّة، لصدرالدين الشيرازى، چاپ سنگى، محشّى.
11 - صحيفة سجّاديّه، ترجمه و شرح فيض‏الإسلام. ناشر: انتشارات فقيه، چاپ پنجم، 1378 ه . ش.
12 - كتاب الطهارة، للشيخ الأعظم مرتضى الأنصارى، ناشر: مؤسسة آل البيت‏عليهم السلام، قطع رحلى.
13 - العقائد الحقّة، للسيّد أحمد الخونسارى، به تحقيق ناصر باقرى بيدهندى، ناشر: منشورات الدليل، طبعة الأولى، 1421 ه . ق.
14 - الغدير، للعلاّمة عبدالحسين أحمد الأمينى النجفى. ناشر: دارالكتب الإسلاميّة، طهران، چاپ ششم، 1374 ه . ش.
15 - فرائد الأصول )رسائل(، لشيخ الأعظم مرتضى الأنصارى، ناشر: انتشارات دهاقانى )اسماعيليان(، چاپ اول، 1375 ه . ش.
16 - فصوص الحكم به شرح قيصرى، لداود بن محمود القيصرى، ناشر: انتشارات بدار، 1363 ه . ش.
17 - الكافى، لثقة الإسلام أبى جعفر محمّد بن يعقوب الكلينى الرازى‏قدس سره، ناشر: دارالكتب الإسلاميّة، الطبعة السادسة، 1375 ه . ش.
18 - كشف الغطاء عن مبهمات الشريعة الغراء، للعلّامة الشيخ جعفر الكاشف الغطاء، ناشر: انتشارات دفتر تبليغات اسلامى، الطبعة الأولى، 1422 ه . ق.
19 - لوامع الحقائق فى اصول العقائد، لميرزا أحمد الآشتيانى، طبع: چاپخانه بهمن، مورخه 53/11/7.

...................( پاورقی ها ).................
1) ابراهيم /48.
2) واقعه /61.
3) حج /7.
4) اسفار، 159/9.
5) مريم /86.
6) فصوص الحكم به شرح قيصرى، فص هودى، ص 246.
7) توحيد صدوق، باب القدرة، ح 1، ص 122.
8) توحيد صدوق، باب القدرة، ح 11، ص 130.
9) همان مأخذ، ح 9، ص 130.
10) همان مأخذ، ح 10، ص 130.
11) توحيد صدوق، باب التوحيد و نفى التشبيه، ح 6، ص 46.
12) توحيد صدوق، باب صفات الذات و صفات الأفعال، ح 14، ص 146.
13) فرائد الاصول، )رسائل( بحث قطع، 26/1.
14) الهيات من الشفاء، مقاله دهم، فصل اول، ص 555.
15) أسفار 303/8.
16) شرح اصول كافى، ملاصدرا، ص 68-69.
17) شرح اصول كافى، ملاصدرا، ص 342.
18) در اين جا بعضى از رواياتى كه صراحت يا ظهور در عدم تجرّد روح دارد را متذكر مى‏شويم:
1 - عن أبي عبداللَّه عن أبيه‏عليهما السلام قال: »واللَّهِ ما من عبد من شيعتنا ينام إلّا أصعد اللَّه عزّ و جلّ روحه إلى السّماء فيبارك عليها فإن كان قد أتى عليها أجلها جعلها في كنوز رحمته، و في رياض جنّته، وظلّ عرشه. و إن كان أجلها متأخّراً بعث بها مع أمَنَته من الملائكة ليردّها إلى الجسد الّذي خرجت منه لتسكن فيه... الحديث«.
)بحارالانوار، 54/61، عن الكافى و أمالى الصدوق(
2 - عن أبي جعفرعليه السلام قال: »إنّ العباد إذا ناموا خرجت أرواحهم إلى السماء، فما رأت الروح في السماء فهو الحقّ، وما رأت في الهواء فهو الأضغاث، ألا وإنّ الأرواح جنود مجنّده فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها إختلف، فإذا كانت الروح في السماء تعارفت وتباغضت، فإذا تعارفت في السماء تعارفت في الأرض، وإذا تباغضت في السماء تباغضت في الأرض«. )بحارالانوار، 31/61)
3 - عن أبي عبداللَّه عن آبائه‏عليهم السلام قال: »قال أميرالمؤمنين‏عليه السلام: لاينام الرجل وهو جُنُب، ولاينام إلّاعلى طهور، فإن لم يجد الماء فَلْيَتَيَمّم بالصعيد فإنّ روح المؤمن ترفع إلى اللَّه تبارك وتعالى فيقّبلها ويبارك عليها، فإن كان أجلها قد حضر جعلها في كنوز رحمته وإن لم يكن أجلها قد حضر بعث بها مع اُمنائه من ملائكته فيردّونها في جسدها. )بحارالانوار، 31/61)
4 - عن محمّد بن مسلم، قال: »سألت أبا جعفرعليه السلام عن قول اللَّه عزّ و جلّ »ونَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِى« كيف هذا النفخ؟ فقال: إنّ الروح متحرّك كالريح، وإنّما سمّى روحاً لأ نّه اشتقّ اسمه من الريح، وإنّما أخرجه على لفظة الريح لأ نّ الروح مجانس للريح وإنّما أضافه إلى نفسه لأ نّه اصطفاه على سائر الأرواح كما اصطفى بيتاً من البيوت فقال: بيتى، و قال لرسول من الرسل: خليلى، و أشباه ذلك، وكلّ ذلك مخلوق مصنوع محدث مربوب مدبّر«.
)بحارالانوار 28/61؛ كافى 133/1 و احتجاج 323/2)
5 - عن هشام بن الحكم عن الصادق‏عليه السلام قال: »فى جواب مسائله والروح جسم رقيق قد اُلبس قالباً كثبفا - إلى أن قال - أفيتلاشى الروح بعد خروجه عن قالبه أم هو باقٍ؟ قال‏عليه السلام: بل هو باقٍ إلى وقت يُنفخ في الصور فعند ذلك تبطل الأشياء وتفنى، فلاحسّ ولامحسوس، ثمّ اُعيدت الأشياء كما بدأها مدبّرها...«
)بحارالانوار 33/61 عن الأحتجاج(
براى كسب اطلاع كاملتر در اين موضوع به كتاب تنبيهات حول المبدأ و المعاد، ص 225، تأليف آيةاللَّه ميرزا حسنعلى مرواريد ادام‏اللَّه ظلّه و كتاب ميزان المطالب، ص 260 تأليف مرحوم آيةاللَّه ميرزا جواد آقا طهرانى )قدّس سره( مراجعه فرماييد.
19) كتاب الطهارة للشيخ الأعظم مرتضى الأنصارى، في الماء المحقون، ص 25.
20) مثال فوق به عنوان نمونه‏اى از اختلاف شديد علماء در علم امام‏عليه السلام و يك مسأله اعتقادى، هرگز مناسب نيست بلكه در اين مورد اشتباه فاحشى از صاحب جواهر بروز كرده است كه ايشان يك طرف و تمامى علماء اماميه يك طرف قرار گرفته‏اند. همچنان كه از هر كسى امكان اشتباه مى‏رود. و لذا نمى‏توان گفت كه ايشان با توجّه به روايت خاصى اين نظر را داده‏اند بلكه ايشان در ضمن برخورد با يك مشكل علمى فقهى اين نظر از خاطرشان گذشته است و بعدها خود نيز به اشتباه خود پى برده و از نظر سابق عدول كرده‏اند.
21) فصل هفتم از مقاله نهم از الهيات شفاء ص 544.
22) شرح الهداية الأثيرية، خاتمة للقسم الثالث من كتاب الهداية في أحوال النشأة الآخرة، ص 376.
23) همان مأخذ، في بيان اعادة النفس في الآخرة، ص 381.
24) اسفار، 197/9.
در مورد فوق مناسب است به پاورقى همين صفحه در اسفار مراجعه شود تا معلوم گردد كه مقصود از اين عبارت همان معنايى‏است كه بعد از اين مشخص خواهد شد.
25) اسفار، 200/9.
26) حج /7.
27) الرحمن /46.
28) اسفار، 503/3.
29) بحارالانوار 200/8.
30) بحارالأنوار 202/8.
31) رعد /35.
32) واقعة /62.
33) اسفار، 21/9.
34) اسفار، 31/9.
35) اسفار 37/9.
36) اسفار 39/9.
37) اسفار 44/9.
38) اسفار 148/9.
39) اين عبارت در حقيقت از دو آيه تشكيل شده: 1 - »إنّا لَقادِرُون« آيه 40 سوره معارج و ادامه آن آيه 61 سوره واقعه.
40) اسفار 153/9.
41) اسفار 156/9.
42) أسفار 162/9.
43) روم /27.
44) اسفار 165/9.
45) اسفار 174/9.
46) اسفار 176/9.
47) اسفار 178/9.
48) كشف الغطاء، الفنّ الأوّل فى الإعتقادات، المبحث الثالث، ج 1، ص 60.
49) ابراهيم /48.
50) تفسير الدرّ المنثور، ذيل آيه 48 سوره ابراهيم، 169/4.
51) بقره /260.
52) قيامت /3 و 4.
53) يس /78 و 79.
54) لوامع الحقائق، مبحث المعاد، جزء 2، ص 39 و 40.
55) درر الفوائد، في المعاد الجسمانى، 460/2.
56) العقائد الحقة، اثبات معاد، ص 255.
57) العقائد الحقّه، اثبات معاد، ص 268.
58) يس /78.
59) يس /79.
60) قيامت /3 و 4.
61) ابراهيم /48.
62) واقعه /61.
63) ابراهيم /48.
64) كافى 90/8، البتّه استاد جوادى از وافى 100/3 آدرس داده‏اند.
65) ابراهيم /48.
66) واقعه /61.
67) ابراهيم /48.
68) الحاقّه /14.
69) سجده /10.
70) سجده /11.
71) سجده /12.
72) ابراهيم /48.
73) سبيل الرشاد، ص 104.
74) آل عمران /133.
75) نساء /102.
76) نساء /18.
77) توحيد صدوق، باب ما جاء في الرّؤية، ح21، ص 118.
78) تكاثر /5 و 6.
79) نمل /90.
80) جنّ /15.
81) بقره /24.
82) غافر /72.
83) تكاثر /5.
84) تكاثر /6.
85) ق /35.
86) تحريم /7.
87) الغدير، باب الغلوّ في فضائل عثمان، 22 لولا علىٌ لهلك عثمان، 214/8.
88) تكاثر /6.
89) تكاثر /5.
90) بحارالانوار، 209/67.
91) اعراف /179.
92) بقره /174.
93) توحيد صدوق، باب ما جاء في الرؤية، ح 21، ص 118.
94) حجر /21.
95) حديد /25.
96) ق /22.
97) نوح /25.
98) طور /16.
99) عنكبوت /54.
100) بقره /174.
101) آل‏عمران /163.
102) أنفال /4.
103) اصول كافى، كتاب فضل القرآن، ح601/2 11.
104) نساء /56.
105) هُمَزَة /6 و 7.
106) انبياء /40.
107) بقره /174.
108) بحارالأنوار 150-131/61.
109) انفال /4.
110) مجادله /11.
111) توحيد صدوق، باب التوحيد و نفى التشبيه، ح 6، ص 46.
112) توحيد صدوق، باب صفات الذات و صفات الأفعال، ح 14، ص 146.
113) يس /54.
114) صحيفه سجاديّه، دعاى 42، دعائه عند ختم القرآن، فقره 13 از ترجمه و شرح فيض الإسلام، ص 271.
115) سبأ /33.
116) الرحمن /43.
117) عنكبوت /54.
118) قمر /54 و 55.
119) نساء /56.
120) همزه /6 و 7.
121) يس /79-77.
122) القيامة /4-3.
123) حج /7.
124) بقره /259.
125) بقره /260.
126) أسراء 51/49.
127) أسراء /99-98.
128) سبأ /8-7.
129) ق /4-3.
130) روم /25.
131) بحارالانوار، ج7، ص 39، ح 8.
132) بحارالأنوار، ج 7، ص 179، ح 16.
133) بحارالانوار، ج7، ص 198، ح 73.
134) كافى، ج3، ص 256 و بحارالانوار، ج7، ص 43.
135) بحارالانوار،ج7، ص 37، ح 5.